أكد قائد عمليات نينوى، نجم الجبوري، الثلاثاء (14 أيار 2019 ،(أن القوات الامنية استطاعت
القضاء على حاضنة داعش في الموصل بنسبة تتجاوز 99 ، % مبينا أن ما تبقى منهم عناصر
بائسة ومطاردة فيما اشار الى ان هناك ً تهويلا لما يحدث في المدينة واجندات خارجية لا تريد
لها الاستقرار.
وقال الجبوري في حديث صحفي، إن “داعش ُ حطم بالكامل في سوريا والعراق، وما تبقى منه
عناصر بائسة متخفية ومطاردة”، لافتا الى ان “الوضع اختلف كليا عن عام 2014 ،حيث كانت توجد
أسباب وربما قبول من الناس لعناصر التنظيم، فكانت أعدادهم قليلة عندما دخلوا، لكنهم وجدوا
من ينضم إليهم، أما الآن فتلك الحاضنة انتهت بشكل كبير وبنسبة تتجاوز 99 في المئة”.
واضاف أنه “حدث ذلك بعد أن اختلف المزاج العام العراقي وتلك هي المعادلة الحقيقية وليست
المعادلة بالقوات الأمنية، لأن القوات الأمنية التي كانت موجودة العام 2014 أكثر عددا من
القوات الأمنية الموجودة الآن”.
ولفت الجبوري الى أنه “هنا تغيرت الأمور على الأرض وتم القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي،
بعد أن تبادلت القوات المسلحة والأمنية الثقة وتكاتف جميع العراقيين”.
وأرجع الجبوري “عمليات التهويل الإعلامي لما يحدث في الموصل إلى أن هناك أبواق لـ”داعش”
وراء تلك الحملات، التي كانت تتخذ من الموصل عاصمة لخلافته المزعومة”، مشيرا الى أن “هناك
دول صرفت مئات المليارات على (داعش) وأصيب اليوم بحالة من الحسرة والندم بعد فشل
التنظيم، كما أن هناك أجندات خارجية يزعجها أن ترى الأمن مستقر في العراق بشكل عام
والموصل بشكل خاص، فتقوم تلك الجهات بتضخيم أي حادث وتشوه المظهر الأمني”.

أضف تعليقك

Please enter your comment!
Please enter your name here