خلفت قلة التخصيصات المالية على قطاع الزراعة تداعيات تمثلت بتعطيل  برنامج مكافحة التصحر في العراق.

وقال المتحدث باسم وزارة الزراعة حميد النايف في حديث تابعته وكالة “الحدباء” ان ” الوزارة حاولت خلال السنوات الماضية معالجة مشكلة التصحر، ولكن قلة التخصيصات المالية حالت دون تنفيذ برنامج الوزارة والأموال التي وصلت إلينا من الموازنة الاتحادية كانت قليلة قياساً بحجم التصحر” .

 وكان برنامج الامم المتحدة الانمائي في العراق  اشارالى وجود أكثر من 150 منطقة تتطلب الإصلاح وإعادة التأهيل، من بينها أكثر من عشرين منطقة تحتاج إلى التدخل الفوري، في  محافظات الأنبار والمثنى وذي قار، تعرضت للجفاف خلال السنوات الماضية.

وفيما شهد الموسم الحالي  هطول كميات كبيرة من الامطار اضاف النايف ان “العمل متواصل  بين وزارة الزراعة وجهات رسمية اخرى لتنفيذ حملات تشجير واسعة في بغداد والمحافظات لمكافحة التصحر، بزراعة  200 مليون شجرة ضمن حملات القضاء على التصحر والتكيف مع التغيرات المناخية والتقليل من الآثار السلبية للعواصف الغبارية والرملية”

ووضعت وزارة الزراعة في برنامجها زراعة مليار شجرة خلال السنتين المقبلتين للحد من ظاهرة التصحر .

أضف تعليقك

Please enter your comment!
Please enter your name here