قالت وكالة الاسوشيتدبرس الاميركية في تقرير لها انه ورغم اندحار داعش في العراق وسوريا ما
زال زعيمه ابو بكر البغدادي المطلوب الاول في العالم.
واوضحت الوكالة في تقريرها ان داعش فقد كل معاقله التي كان يسيطر عليها خلال فترة من
ً الزمن في العراق وسوريا ولكن زعيمه الظلي ما يزال طليقا.
ومع عرض مكافأة قدرها 25 مليون دولار مقابل رأسه، ما يزال البغدادي ً وفقا للوكالة يعتبر أكثر
شخص مطلوبا للعدالة في العالم، كونه ً مسؤولا عن قيادته لتنظيم متطرف وحشي في تنفيذ
مجازر جماعية لمعارضيه والدعوة والتحريض لتنفيذ هجمات إرهابية عبر قارات العالم وفي قلب أوروبا
.
ورغم الادعاءات الكثيرة بمقتله خلال السنوات القليلة الماضية، فان مكان تواجد البغدادي ما يزال
لغزا. فقد ظهر للعلن مرة واحدة فقط في العام 2014 .ومنذ ذلك الحين ُقتل الكثير من كبار
مساعديه أغلبهم خلال ضربات جوية للتحالف .
وتضيف ّ إن من بين الاعداد القليلة الباقية من كبار قياديي داعش الذين ما يزالون طلقاء بعد سنتين
من هزائم متواصلة في أراضي المعارك التي شهدت انتهاء أرض الخلافة المزعومة بعدما كانت
مساحتها توازي مساحة بريطانيا.
في الايام الاخيرة لتنظيم داعش عندما ضيقت القوات الديمقراطية السورية الخناق على الجيب
الاخير للمسلحين شرقي سوريا في قرية الباغوز قرب الحدود العراقية، فإن الاحتمالية كانت ما تزال
باقية بأن البغدادي قد يظهر هناك.
وتواصل الوكالة ان عدة مئات من قياديي داعش ومسلحيهم المتشددين، أغلبهم من العراقيين،
كانوا في تلك القرية التي مثلت معقلهم الاخير قبل استسلامهم.

أضف تعليقك

Please enter your comment!
Please enter your name here