ادعى العالم الشهير بوكالة الاستخبارات المركزية كيت غرين أن مقطع الفيديو الخاص بتشريح كائن فضائي هو حقيقي، وأن جثته حقيقية”، ويشبه مقطعًا قام بعرضه سابقا.

وهذا الكشف الذي تم في وثيقة سربت عام 2001، جدد الأمل وفقا لـ “ديلي ميل” لدى أنصار وجود كائنات فضائية خارج الأرض وأن مقطع الفيديو غير مزور في نهاية المطاف.

وتم الكشف عن لقطات روزويل لأول مرة في عام 1995 من قبل رجل الأعمال البريطاني راي سانتيلي، الذي قال إنه اكتشف بكرة الفيلم الغامض بالصدفة في الولايات المتحدة.

ولكن في عام 2017، كشف المخرج السينمائي سبيروس ميلاريس أنه ساعد سانتيلي في صنع اللقطات في داخل مختبر مزيف في شقة بلندن باستخدام مطاط رغوي بدل الجثة الحقيقية.

على الرغم من هذا الاعتراف، جدد إصدار المذكرة جدلاً بين الباحثين عن الكائنات الفضائية، وحمل الكثيرين على الاعتقاد بأنها قد تكون حقيقية بالفعل.

أضف تعليقك

Please enter your comment!
Please enter your name here