انفصلت الذراع الآلية لمنصة هبوط المسبار “إنسايت” بنجاح عن وحدة الحفر “HP3” وأكملت اختبار ثباتها، ما يسمح بالبدء بعمليات الحفر على الكوكب الأحمر، بحسب موقع “DLR”.

ويقول تيلمان سبون، المشرف على مشروع HP3: “وفقا لخططنا الحالية، سوف نعطي الأوامر لوحدة الحفر HP3 يوم الاثنين، لتبدأ يوم الثلاثاء 26 فبراير، بأعمال الحفر في الساعة العاشرة صباحا بتوقيت المريخ. وإذا جرى كل شيء بنجاح، فسوف نكون أول من يتمكن من حفر سطح كوكب آخر إذا لم نأخذ بالاعتبار رواد فضاء برنامج (أبولو) الذين حفروا إلى عمق كبير على كوكب آخر”.

وزُوّد المسبار “إنسايت” بأجهزة لقياس الزلازل وترمومتر جيوفيزيائي سيثبت في بئر عنقها خمسة أمتار لقياس درجة حرارة باطن المريخ. كما هناك جهاز آخر سيقيس بدقة عالية تقلبات دوران الكوكب، ما سيساعد على تحديد توزيع الكتل في باطنه وفهم تركيبه الداخلي.

ويأمل الجيولوجيون في أن تحفر وحدة “HP3” في اليوم الأول 70 سنتمترا، بعد ذلك تتوقف مدة يومين للراحة، يقوم الخبراء خلالهما بالتأكد من صلاحية أجهزة الاستشعار الحرارية والاطلاع على درجة الحرارة الأولية لباطن الكوكب.

وفي نهاية الأسبوع، تستأنف وحدة الحفر عملها ثانية وتحفر 30 سم أخرى وتتوقف لمدة يومين مجددا. ثم تحفر 50 سم يوميا إلى أن تصل إلى عمق خمسة أمتار. وبحسب الخبراء، سيتحقق هذا في أوائل شهر أبريل المقبل.

يذكر إن المسبار “إنسايت” هبط في ديسمبر 2018 على سطح المريخ في منطقة سهل الإليزيه عند خط استواء الكوكب، ليكمل مهمة المسبار “فينيكس” الذي كان قد هبط على سطح المريخ في مايو عام 2008، في مهمة للبحث عن آثار الحياة والماء في تربته.

أضف تعليقك

Please enter your comment!
Please enter your name here